موقع (مرحبا أبخازيا) يهدف إلى تعريف الوطن العربي ببلدنا الجميل أبخازيا وجعل كافة المعلومات الثقافية والجغرافية عنها متاحة بشكل كامل باللغة العربية, لغرض التبادل الثقافي وتوطيد علاقة الصداقة بين شعبنا وشعوب البلاد العربية .

الإرث الطبيعي

المناخ والطقس

الطبيعية الأبخازية رائعة, متنوعة وفريدة من نوعها، فهي مزيج متناغم من جبال القوقاز والبحر الأسود. حيث تبلغ المسافة الممتدة بين الخط الشاطئي و سلسلة جبال القوقاز الكبرى  50 كم فقط .و تضم أبخازيا مجموعة كبيرة من الأنواع   المناخية ، من الشبه استوائية إلى المثلجة دائماً  والأنهار الجليدية .

 يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوي في أبخازيا +15 درجة مئوية, فتعتبر أبخازيا أدفأ منطقة في القوقاز, كما أن تساقط الثلوج أمر نادر الحدوث، عادةً لا ينخفض متوسط درجة الحرارة في كانون الثاني إلى أقل من +7 درجة مئوية . أما صيفاً متوسط درجة الحرارة العام في أبخازيا يبلغ 27-28 درجة مئوية .

 متوسط هطول الأمطار السنوي ما يقرب من 1400 مم. ومتوسط الرطوبة النسبية في الغلاف الجوي هو 72٪ في سوخوم. عدد الأيام المشمسة سنوياً في العاصمة يبلغ 93 يوماً تقريباً، الحد الأقصى من الأيام المشمسة صيفاً يبلغ تقريباً 34 يوماً أما الحد الأدنى في فصل الشتاء تقريباً 13 يوماً.

 

 كهوف وجبال أبخازيا

تشغل معظم الأراضي الأبخازية سلاسل الجبال العالية, أهم و أكبر سلسلة هي جبال القوقاز على الحدود الشمالية الغربية لأبخازيا، عند منابع نهر أوادحارا حيث ترتفع  إلى2500 متر فوق مستوى سطح البحر, بينما يصل ارتفاعها على الحدود الشرقية للبلاد إلى 3500-4000 متر. أعلى نقطة في أبخازيا هي قمة جبل دومباي-أولغن، حيث تصل إلى 4048 متر فوق مستوى سطح البحر, و من الجبال العالية الأخرى, غواندرا 3984م, ايرتساخو 3909م, بسيش 3790م, بتيش 3465م, أغابستا 3256م, خيمسا 3032م.

يمر عبر سلسلة جبال القوقاز الكبرى 14 ممر جبلي تقع داخل حدود أبخازيا، على ارتفاعات تتراوح بين 2300-3000 متر فوق مستوى سطح البحر. معظم هذه الممرات يصعب الوصول إليها، وتكون مغلقة معظم أوقات السنة. في القرون الماضية استخدمت طرق السفر كممر كلوخوري الذي يقع على الطريق العسكري لسوخوم, وممر ماروخ كوسيلة وصل للبلدان على الجانب الأخر من سلسلة القوقاز الكبرى.

و هناك اثنين من الكتل الصخرية الكلسية الواسعة على الأراضي الأبخازية وهي ذات أهمية خاصة : سلسلة جبال غاغرا (أعلى ارتفاع: اربايكا، 2656 م)، وسلسلة جبال بزب (أعلى ارتفاع: نابرا 2684 م). الجزء الأكبر من الكتل الصخرية تضم نطاقات هي موطن لأعمق الكهوف المعروفة على سطح الأرض: كمغارة كروبيرا، مع عمق 2190 م، كهف سارما (1543 م)، كهف بانتيوخن في سلسلة جبال غاغرا (1480 م) ، و مغارة نوفي أفون العملاقة حيث يبلغ حجمها 1,5 مليون متر مكعب.

 مياه أبخازيا

تبلغ مساحة المناطق ذات الثلوج الدائمة في أيخازيا 77 كيلومترا مربع, خلال فصل الصيف، تذوب الثلوج جزئياً، وتملأ مجاري الأنهار والعديد من جداول أبخازيا بالمياه النقية. هناك ما يقارب من 120 نهراً, 186 بحيرة جبلية و 170 من ينابيع المياه المعدنية في أبخازيا.

من المثير للاهتمام أنه على الرغم من صغر مساحة أبخازيا، كل منابع الأنهار ومصباتها بالإضافة إلى أحواضها توجد داخل حدود البلاد .

المياه المعدنية الأكثر شهرة في أبخازيا هي أوادحارا، التي تتدفق من أعالي وادي أوادحارا. الينابيع الساخنة لها شهرة كبيرة في أبخازيا مثل نبع قرية بريمورسكي في منطقة (غوداوتا) و نبع قرية كيندغ في منطقة (أتشامتشيرا).

 جزء كبير من ساحل البحر الأسود في أبخازيا حصوي كما تتواجد الشواطئ الرملية. يبلغ طول خط الساحل 210 كم. تحتوي مياه البحرعلى ما يقارب من 60 من مختلف الأملاح المعدنية، على الرغم من أن مياه البحر الأسود ذات نصف ملوحة مياه البحر الأبيض المتوسط.

 البحر الأسود هو موطن لحوالي 250 نوعاً من الأعشاب البحرية،  180 نوعاً من الأسماك وأكثر من 200 نوع من القشريات، بالإضافة إلى عدة أنواع من قناديل البحر، الجمبري، سرطان البحر وثلاثة أنواع من الدلافين وقائمة كبيرة من الحيوانات والحياة النباتية.

 

حياة النبات في أبخازيا

يتم تمثيل الحياة النباتية في أبخازيا من مما يقرب الـ 3500 نوع، 180 منها من الأشجار والشجيرات، وأكثر من 500 نوع من النباتات الطبية، وأكثر من 600 نوع من الأنواع النادرة التي تم الحفاظ عليها من العهود الجغرافية القديمة. يوجد حوالي الـ400 نوع من النباتات المتوطنة لمنطقة القوقاز، كما يوجد أبضاً أكثر من 100 نوع خارج أبخازيا. منطقة توزيع الأنواع لبعض الأنواع المتوطنة ليس أكبر من مجرد بضع عشرات من الأمتار المربعة، مثل، على سبيل المثال، جريس من وادي نهر بزيب، أو زهرة أكويلجيا جيسيا والتي تنمو على جدران شلال غيغا.

466000 هكتار أي (52٪ من أراضي البلاد) مغطاة بالغابات، والتي تعد موطناً لأكثر من 30 نوع ذات قيمة، بما في ذلك الطقسوس النادرة، شجرة الفراولة اليونانية، وغيرها.

 

الحياة الحيوانية في أبخازيا

يتمثل قطاع الثروة الحيوانية في جمهورية أبخازيا بشكل أساسي في منتجات اللحوم و الحليب و الموجهة إلى الأسواق المحلية.

توفر جمهورية أبخازيا في فصل الشتاء للسكان منتجات اللحوم و الحليب بنسبة 100% و خلال فترة الصيف و العطلات فقط توفر البلاد ما يقارب 40% من هذه المواد و ذلك بسبب ازدياد السكان و السواح .

الشعب الأبخازي يقوم بصناعة أنواع مختلفة من الأجبان مثل السلغون و أجبان الألبان الطازجة الأخرى و يتميز الجبن الأبخازي بخاصيته في النكهة الأصلية.

و يوجد في جمهورية أبخازيا مصنع جديد حيز التنفيذ مجهز بأحدث الألات الروسية و الإيطالية لصناعة منتجات الحليب و الألبان و الأجبان الخاصة بالأسواق المحلية .

و تتوفر في البلاد الأسماك البحرية و النهرية بأنواع مختلفة مثل : 

السلمون المرقط و الأنشوجة و الشوب و الأسماك الحديدية و أسماك الحفش النجمية و أسماك الحفش العادية و سمك الرنكة و سمك الفرخ و السلمون و السلور و الكارب و أسماك قرش الكاتران و أسماك البلايس و سمك الوول و البوري و السكيت و غيرها الكثير التي تم العثور عليها في مكامن مختلفة من البحيرات و الأنهار الجبلية و في سواحل البحر الأسود .

يتم اصطياد أعداد كبيرة من سمك الأنشوجة من البحر الأسود و يمكن للشركات المحلية و الأجنبية الحصول على أكثر من 30 طن من سمك الأنشوجة في السنة الواحدة و يتم معالجة 60% من الكمية و يتم تصدير الباقي إلى الخارج.

تتمثل الفائدة من أسماك الأنشوجة في إنتاج لحوم الأسماك و زيوتها و تبلغ قيمة الصادرات من اللحوم و الزيوت من جمهورية أبخازيا أكثر من 8 طن سنويا . 

يوجد في أبخازيا أيضا مزرعة لأسماك السلمون المرقط الكبيرة منها و الأفراخ الصغيرة و تقع مزرعة التفريخ هذه في بيئة مواتية كثيراً حيث مياه النهر النظيفة و المشرقة دائما و تملك درجات حرارة ثابتة بين 9 و 13 درجة مئوية , و يوجد في أرض مصنع الأسماك 15 بركة لأسماك السلمون المرقط و أحواض متعددة للأسماك ذات الزعنفة البرتقالية و الأصبعيات و يصل إجمالي حجم الإنتاج إلى 35 طن سنوياً.

تقع فوق أبخازيا واحد من أهم المسارات الرئيسية للطيور المهاجرة من القارة الأوروبية الآسيوية. وهناك 294 نوعاً من الطيور المسجلة هنا، بما في ذلك الأنواع النادرة والمهددة بالانقراض: النسر الذهبي، النسر الملتحي، نسر السينيريوس والشاهين والبجع الأبيض الكبير, المالك الحزين ،وغيرها.

الحيوانات الأبخازية المفترسة تشمل الدب البني، الذئب، الثعلب، النمس و ابن عرس، وغيرها من ذوات الحوافر، بالإضافة إلى الغزلان الحمراء و الخنازير البرية. كما تعتبر معظم الكهوف في أبخازيا موطن لأنواع مختلفة من الخفافيش.

 

البستنة و أعمال الحقول في جمهورية أبخازيا

تعد أبخازيا أحد الدول التي تتميز بزراعة مجموعة مختلفة و متنوعة من الفواكه مثل التفاح و الإجاص و الخوخ و التين و العنب و المكسرات و الكيوي و الجوافة و الأناناس و الرمان و الإكيدنية و الكاكى و البطيخ بنوعيه و غيرها الكثير .

و تعد أراضي جمهورية أبخازيا في الوقت الحاضر مليئة بالبساتين و حقول الفواكه .

يتم جلب بعض أنواع الغراس من الخارج كالتفاح الذي يتم جلب أغراسه المتنوعة الأصناف من التيرول التي تتميز بصغر حجمها و كثرة إنتاجها ومن هذه الأنواع للتفاح " الأحمر الذهبي " و " الأخضر الذهبي " و " جالا " و " إيداريد " و " الريد شيف ".

و تنمو غراس الجوز و الفيخوا و التين و الكيوي و الكاكى في مشاتل خاصة كانت قد أوجدتها معهد البحوث الخاص بأكاديمية العلوم الزراعية في جمهورية أبخازيا.

بالإضافة إلى أنواع مختلفة من غراس المكسرات مثل البندق و بندق الغابات و الجوز و جوز البقان الذي يملك الطعم المشابه للجوز العادي و الذي يدخل بشكل أساسي في إعداد الأطباق الشعبية المصنوعة من الأسماك و الدجاج .

جُلبت فاكهة الفيخوا الفريدة من البرازيل و تعتبر الثمرة الوحيدة التي تنافس المأكولات البحرية بغناها بمادة اليود الصحية و يجدر الإشارة أيضا إلى أن الفواكه الإستوائية التي تحتوي على مركبات اليود القابلة للانحلال و المفيدة بشكل كبير للكائنات .

و الكاكى التي ظهرت في بادئ الأمر في الشرق و الشمال الصيني جلبت لأول مرة إلى سوخوم في عام 1889 و أخذت تنتشر بشكل كبير على سواحل البحر الأسود ذات المناخ الشبه إستوائي الرطب و أصبحت تحتل المرتبة الثانية بعد زراعة الحمضيات في البلاد و التي تؤكل طازجة أو مجففة .

و المذاق الرائع للفواكه المجففة الأخرى ليس أقل شأناً مثل المشمش المجفف و التين و التمر و غيرها .

أما الكيوي فهي الفاكهة المميزة التي أصبحت تزرع في جمهورية أبخازيا في الأونة الأخيرة أي منذ حوالي 30 عاماً و التي وجدت موطنا أخر لها مناسب في جمهورية أبخازيا و التي اعتبرها الأطباء في الأونة الأخيرة قنبلة غنية بفيتامين C و التي أصبحت تكتسب قبولاً و شعبية كبيرة و بدأت تنمو و تزرع بكثرة ضمن مزارع خاصة طبيعية و ضمن مزراع صناعية أيضاً .

أما التين فتعد الثمرة الشبه إستوائية و التي يتم استهلاكها بجيمع أشكالها الطازجة و المجففة و المعلبة و التي تحتوي على البروتينات و الفيتامينات و السكريات و الأحماض المفيدة بالإضافة إلى غناها المتميز بمادة الحديد.

تبلغ قيمة الصادرات من الفواكه في جمهورية أبخازيا إلى : 

الكاكى : أكثر 2500 طن في السنة .

الفيخوا : أكثر من 600 طن في السنة .

الجوز : أكثر من 1500 طن في السنة .

الكيوي : أكثر من 50 طن في السنة .

 

المزيد عن أبخازيا

المحميات الطبيعية

المحميات الطبيعية

- حديقة ريتسا الوطنية حديقة ريتسا تم إنشائها في عام 1996 على أساس محمية ريتسا السابقة من أجل حماية و استعمال الثروات الطبيعية بالسياحة. في سنة 2001 دخلت حديقة ريتسا في...

النباتات

النباتات

- اليوسفي (المندرين) بدأ زرع اليوسفي على شواطئ البحر الأسود في أواخر القرن الثامن عشر, في الوقت الحالي يمثل اليوسفي في أبخازيا الفاكهة الحمضية الأساسية, كما هو الحال في اليابان. أشجارها دائمة...

Log In or Register

fb iconLog in with Facebook